تعليقات
Nany Nono
Nany Nono 9 ساعات قبل
لا إله الا الله
Assoom Khaled
Assoom Khaled 9 ساعات قبل
عاش جيشنا وعاش كل رجال الشرطه الشرفاء ربي ينصركم يارب
أختى معلمتى
أختى معلمتى 9 ساعات قبل
انظر ما يفعل الميت اذا زرته ابكتني حاجه اهل القبور لنا فتأثرت واحببت أن يعلمها الجميع :حكى عثمان بن سواد وكانت أُمه مـن العابدات :قال : لما احتضرت رفعت رأسها إلى السماء ، وقالت: يا ذخرى و يا ذخيرتي و من عليه اعتمادي في حياتي وبعد مماتي لا تخذلني عند الموت ولا توحشني في قبري قال : فماتت فكنت آتيها كل جمعة وأدعو لها واستغفر لها ولأهل القبور ، فرأيتها ليلة في منامي فقلت لها : يا أماه ، كيف أنت ؟ قالت : يا بنى إن الموت لكرب شديد وأنا بحمد الله في برزخ محمود يفترش فيه الريحان ويتوسد فيه السندس والإستبرق إلى يوم النشور فقلت : ألك حاجة ؟ قالت : نعم ، لا تدع ما كنت تصنع من زيارتنا فإني لأُسرّ بمجيئك يوم الجمعة إذا أقبلت من أهلك فيقال لي : هذا ابنك قد أقبل فأُسر ويُسر بذلك من حولي من الأموات . قال بشار بن غالب : رأيت رابعة في منامى وكنت كثير الدعاء لها فقالت لي : يا بشار هداياك تأتينا على أطباق من نور مخمرة بمناديل الحرير قلت : وكيف ذلك ؟ قالت : هكذا دعاء الأحياء إذا دعوا للموتى واستجيب لهم جُعِل ذلك الدعاء على أطباق النور وخُمِرَ بمناديل الحرير ثم أُتِىَ به إلى الذي دُعِي له من الموتى فقيل له : هذه هدية فلان إليك. [ من كتاب الروح لإبن القيم ] هم أموات و لكن أرواحهم تنتظر منا أبسط الدعوات ليفرحوا بها وأنت تعيد إرسال هذه الرسالة احتسب : ١- الأجر العظيم في إدخال الفرح على موتى المسلمين إن شاء الله . ٢- أن تفرح أنت بدعوات الناس لك بعد وفاتك . 3- اللهم اكتب أجر من نشرها وأعتقه من النار ووالديه واجعلها صدقه جاريه له ليوم الدين، آمين يارب العالمين.
أختى معلمتى
أختى معلمتى 9 ساعات قبل
‏"وَتَوَلَّني فِيمَن تَوَلَّيت" 🌱 كرّرها في دعائك فإذا تولاك الله سُبحانه سخر لك كل شيء ولو كان في نظرك مستحيلًا .
Assoom Khaled
Assoom Khaled 9 ساعات قبل
تسلم الايادي انتا لوتعرف دينك صح متقتلش ابرياء رسولنا الكريم اللهم ماصل عليه وصانا علي أقباط مصر
RoRo ZeZe
RoRo ZeZe 9 ساعات قبل
انا حزنت على الأم اللي ربته بقت وحيدة
layal
layal 9 ساعات قبل
منافق ..اترك الوسط الفني بالاول
azis sa
azis sa 9 ساعات قبل
من غباء نظام العسكر المصرائيلي يقتل ويبلطج ويتهم. هي الحقيقة أن خطأ الاخوان المسلمين أنهم لم يرفعوا السلاح في وجه الجبناء الذين احرقوا الاطفال والنساء والشيوخ والاخضر واليابس وفي اكبر جريمة الابادة الجماعية لمتظاهرين سلميين. انا لست مصري واشهد ان لا اله الا الله والسيسي عدو الله. اقولها الاخوان أصبحت لهم قاعدة شعبية كبيرة، ولو رفعوا السلاح في وجه العميل الصهيوني المجرم ابن اليهودية لانتصروا ، خصوصا وأن جيش البزنيس والكفتة اصبح اضعف جيش في المنطقة حتى افقر دولة ايثوبيا لا يستطيع حربها . هو فقط يستعرض عضلاته على السلميين من ابناء الشعب المصري. لعنة الله على السيسي ومن ايده وعاونه على قتل المسلمين....
Assoom Khaled
Assoom Khaled 9 ساعات قبل
ورب البيت انابخاف انزل كرداسه اشتري عبايات من الا شكال دي نضفوه نضفوه تسلم الايادي
عالم الحام والتقنيه
عالم الحام والتقنيه 9 ساعات قبل
تحياتي لكي والله مني انتي الست المثالية دامك الله الصحه والعافيه مصر ام الدنيا اخوكم من ليبيا
عالم الاخبار
عالم الاخبار 9 ساعات قبل
اللهم اشفيه يا رب واشفي مرضانا ومرضى المسلمين
اميرتي الغالية
اميرتي الغالية 9 ساعات قبل
هاد الحيوانات راهم خطر وما معاهم لعب حدار
اسلام البنا
اسلام البنا 9 ساعات قبل
١٦٨ معملتش.لايك.كان.نفسهم.يبقي.حرامي. مسلا.ولا.دي.غيره
فاطمة محمد
فاطمة محمد 9 ساعات قبل
ليت بناته يحرصون على تعليم والدتهم الصلاة الله يرزقنا ويرزقها حسن الخاتمة يا رب العالمين 💚
Amin Ayyoub
Amin Ayyoub 9 ساعات قبل
الله يرحمه و يحسن إليه و يسكنه فسيح جناته. نحتسبه من الشهداء الابرار. هو بطل من أبطال مصر و لن نسامح الكلاب الخونه المجرمين كلاب المرشد
Maryam fadli
Maryam fadli 9 ساعات قبل
سبحان لله لكنها متل يالي تقولو ماما هنا ف مغرب
hamada elmasry
hamada elmasry 9 ساعات قبل
راجل عصامى من الدرجة الأولى..... متواضع وابن بلد وجرئ ودى الميزه فيه
tomas gerges
tomas gerges 9 ساعات قبل
الحكم الزملكاوي نازل وعامل حسابه آن يخلى نادى سموحة يهزم الاهلى لان الاهلى هزم الزمالك
Rania Mahmoud
Rania Mahmoud 9 ساعات قبل
انا اللي مسلم نفسي 😂💔
mohamed kafafy
mohamed kafafy 9 ساعات قبل
يانهار هيا البلد كلها بقوا متحرشين بااشكل ده استرنا يارب
عبده المنوفي
عبده المنوفي 9 ساعات قبل
حسبي الله ونعم الوكيل أهو دلوقتي أهله هنا اللي هيدورا عليه عشان يستغلوه ويستفيدوا منه
أختى معلمتى
أختى معلمتى 9 ساعات قبل
قصة أعجبتني : بالأمس عدت إلى بيتي متعباً منهكاً.. فقالت لي زوجتي هلَّا بدلت ثيابك وارتحت قليلا ريثما ينضج الطعام وبالفعل ذهبت إلى غرفتي وبدلت ثيابي وتمددت على سريري واغمضت عيني !!! ولم أفتح عينيَّ إلا على صوت المؤذن يؤذن لصلاة العصر، فخرجت من الغرفة متوجها إلى المطبخ فوجدت زوجتي منهمكة في إعداد المائدة..... جلست إلى المائدة وسألتها ماذا طبختي لنا اليوم يا حبيبة القلب ؟؟؟ إلا أنها لم ترد !!! فعاودت السؤال مرة ثانية وثالثة فتفاجأت انها لم ترد .... فكانت دهشتي أسبق من غضبي !!! إذ أنها المرة الأولى وعلى مدى عشرين عاماً من حياتي الزوجية أخاطب فيها زوجتي ولا تعيرني أي اهتمام. التفت فإذا بابني يدخل المطبخ, فطلبت منه إحضار زجاجة ماء من الثلاجة, فكان جوابه مماثلا لجواب أمه, فازداد تعجبي منه ذلك الشاب الدمث الذي يُضرب به المثل في الأدب وحسن الخلق !!! فهممت بالخروج من المطبخ فإذ بزوجتي تقول لأبني: اذهب وأيقظ أباك لتناول الغداء !!!! هنا بلغ مني الذهول مبلغا !!! وبالفعل اتجه إبني إلى غرفتي ليوقظني ,,, فصرخت فيه بعلو صوتي أنا هنا, فلم يلتفت إليَّ ومضى مسرعاً وتركني غارقاً في ذهولي. وبعد دقيقة أو يزيد عاد وقد ارتسم الرعب على وجهه فقالت له أمه : هل أيقظت أباك ؟؟؟ فتلعثم قليلا ثم قال: حاولت إيقاظه مرارا وتكرارا لكنه لم يجب !!! فازدادت دهشتي, ماذا يقول هذا الولد !!! فدخلت زوجتي مسرعةً إلى الغرفة وخلفها الأولاد مذعورين فتبعتهم لأجدها تحاول إيقاظ شخص آخر في سريري يشبهني تماماً, ويلبس نفس ثيابي,,,, وما إن يأست من إيقاظه حتى بدأت عيناها تغرورق بالدموع وبدأ أولادي في البكاء والنحيب ومناداة ذلك الرجل الملقى على فراشي والتعلق بثيابه أملا في الرد. وأنا لا أصدق ما يجري حولي !!! يا إلهي ما الذي يحدث ؟؟؟!!! من هذا الرجل الذي هو نسخة مني ؟؟؟!!! لماذا لا يسمعني أحد ؟؟؟!!! لماذا لا يراني أحد ؟؟؟!!! خرج ابني مسرعا ليعود بعد قليل ومعه أبي وأمي وإخوتي وانهمر الجميع في البكاء وأمي تعانق ذلك الرجل النائم مكاني وتبكي بكاءا حارا، فذهبت إليها محاولا لمسها والحديث معها وإفهامها أني مازلت بجوارها إلا أنه حيل بيني وبين ما أردت.... فالتفت إلى أبي وإلى إخوتي محاولا إسماع صوتي ولكن دون جدوى !!! ذهب إخوتي للإعداد للجنازة وخرَّ أبي على الكرسي يبكي وأنا في ذهول تام وإحباط شديد من هول ذلك الكابوس المزعج الذي أحاول الاستيقاظ منه. جاء المغسل وبدأ في تغسيل ذاك الجسد الملقى على فراشي بمساعدة أبنائي ولفه بالكفن ووضعه في التابوت. وتوافد الأصدقاء والأحباب إلى البيت والكل يعانق أبي المنهار ويعَزُّون إخوتي وأبنائي ويدعون لي بالرحمة ولهم بالصبر والسلوان. ثم حملوا التابوت إلى المسجد ليصلُّوا عليه, وخلا المنزل إلا من النساء. فخرجت مسرعاً خلف الجنازة المتجهة إلى المسجد حيث اجتمع الجيران والأصدقاء واصطفوا خلف الإمام ليصلوا علي. ووسط هذا الزحام الشديد وجدتني أخترق الصفوف بيسر وسهولة دون أن ألمس أحدا. كبَّر الإمام التكبيرة الأولى وأنا أصرخ فيهم يا أهلي يا جيراني على من تصلون ؟؟؟!!! أنا معكم ولكن لا تشعرون!!! أناديكم ولكن لا تسمعون!!! بين أيديكم ولكن لا تبصرون!!! فلما استيئست منهم تركتهم يصلون وتوجهت إلى ذلك الصندوق وكشفت الغطاء أنظر إلى ذلك النائم فيه,,, وما إن كشفت عن وجهه حتى فتح عينيه ونظر إليَّ وقال: الآن انتهى دوري ،،، أنا إلى الفناء أما أنت فإلى البقاء !!! ثم قال لازمتك ما يزيد عن أربعين عاما واليوم مآلي إلى التراب ومآلك إلى الحساب !!! ولم أشعر بنفسي إلا وأنا ملقى في التابوت فاقدا السيطرة على كل شئ, أطرافي لم تعد تستيجب لي. لم أعد أرى شيئاً, لم أعد أقوى على الحراك, أحاول الكلام فلا أستطيع. فقط أسمع تكبيرات الإمام ... ثم غمغمات المشيعين .... ثم صوت التراب ينهال عليّ ....َ ثم قرع النعال مبتعدة .... أدركت حينها أنها النهاية .... ولربما البداية .... بداية النهاية .... هكذا بكل بساطة ودون مقدمات ؟؟؟؟!!!!! مازال لدي الكثير من المواعيد,,, مازال لدي الكثير من الأشغال,,,, مازال لدي الكثير من الديون التي لم أسددها ولم أوص بسدادها,,,, أين نقالي ؟؟؟ أريد أن أوصي بفعل خير لطالما أجلته,,, أريد أن أنهى عن منكر لطالما رأيته,,,, وشيئا فشيئا بدأت أختنق ثم سمعتُ أصوات أقدام متجهة إليَّ, يا ويلتى سيبدأ الحساب !!! هذا ما كان يقال لي في الدنيا,,,, لابد أنهما منكر ونكير في طريقهما إليَّ,,, وبقيت أصرخ في قبري ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, لعلي,,, أعمل صالحا فيما تركت !!! فلا أسمع صدى لدعائي سوى ,,,,, كلا ،،، كلا ،،، كلا ،،، ولازلت على هذه الحال حتي تدفق إلى مسامعي صوت رقيق يهمس في أذني : بابا, بابا, الغدا يا بابا.... ففتحت عينيَّ لأجد ابنتي وفلذة كبدي مبتسمة كعادتها في وجهي وهي تقول: " يلا يا بابا قبل الأكل ما يبرد" احتضنتها بلهفة وقبلت جبينها ثم تركتها تذهب .... وجلست في فراشي برهة وأنا أشعر بإرهاق شديد وأطرافي ترتعد وجسدي يتصبب عرقا .... لأخاطب نفسي قائلا: .... ها يا نفسُ قد عدتي ,,, فأريني أي صالحٍ ستعملين قبل أن يأتي يوم تسألين فيه الرجعى فلا يستجاب لكِ.... سارع بالخيرات بأعمال الصالحات (.......... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [سورة لقمان 34] اذا اتمم القراءه صلي على الشفيعنا يوم القيامه اللهم صل على محمد وال محمد 💚💚💚
سعيد الكشف و الرقية عن بعد
سعيد الكشف و الرقية عن بعد 9 ساعات قبل
الله يفرج عليك وزيدك من فضلو
Maher Saleh
Maher Saleh 9 ساعات قبل
الله يرحم الشهيد البطل محمد مبروك الذي فضح تخابر اخوان الشياطين مع الموساد والسي اي ايه ... وعزائنا في جيش وشرطة و مخابرات مصر لاكملنا المسيرة..تحية حب لمصر من اليمن
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم 9 ساعات قبل
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا عدد خلقك و رضى نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك و عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكون و عدد ما سيكون
Abdallah Ali
Abdallah Ali 9 ساعات قبل
هو الظابط اللي لابس الأسود دا الرائد محمد البكاتوشي؟؟
Shrook nabil
Shrook nabil 9 ساعات قبل
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيه شفاءً لا يغادر سقماً يارب العالمين
Shrook nabil
Shrook nabil 9 ساعات قبل
حسبنا الله ونعم الوكيل بجد شغل بلطجه وقرف ربنا ينتقم منهم ومن كل واحد مفتري
محسن جاد
محسن جاد 9 ساعات قبل
انا كنت بحب اسمعلك قوى يا مصطفي كنت فاكرك محايد وحقانى لكن بعد فيديو النهارده انا مش هشوفلك ولا فيديو تانى وهلغي اشتراك القناة لانك طلعت مش كويس وميال لطرف واحد زلام الكل يعمل كده ويلغي الاشتراك في القناة زبااااااااله
tomas gerges
tomas gerges 9 ساعات قبل
قبل احراز الهدف الثانى لسموحة فى فاول على حازم امام لانه رفع رجله فوق راس اللاعب الاهلاوى
أختى معلمتى
أختى معلمتى 9 ساعات قبل
قصة أعجبتني : بالأمس عدت إلى بيتي متعباً منهكاً.. فقالت لي زوجتي هلَّا بدلت ثيابك وارتحت قليلا ريثما ينضج الطعام وبالفعل ذهبت إلى غرفتي وبدلت ثيابي وتمددت على سريري واغمضت عيني !!! ولم أفتح عينيَّ إلا على صوت المؤذن يؤذن لصلاة العصر، فخرجت من الغرفة متوجها إلى المطبخ فوجدت زوجتي منهمكة في إعداد المائدة..... جلست إلى المائدة وسألتها ماذا طبختي لنا اليوم يا حبيبة القلب ؟؟؟ إلا أنها لم ترد !!! فعاودت السؤال مرة ثانية وثالثة فتفاجأت انها لم ترد .... فكانت دهشتي أسبق من غضبي !!! إذ أنها المرة الأولى وعلى مدى عشرين عاماً من حياتي الزوجية أخاطب فيها زوجتي ولا تعيرني أي اهتمام. التفت فإذا بابني يدخل المطبخ, فطلبت منه إحضار زجاجة ماء من الثلاجة, فكان جوابه مماثلا لجواب أمه, فازداد تعجبي منه ذلك الشاب الدمث الذي يُضرب به المثل في الأدب وحسن الخلق !!! فهممت بالخروج من المطبخ فإذ بزوجتي تقول لأبني: اذهب وأيقظ أباك لتناول الغداء !!!! هنا بلغ مني الذهول مبلغا !!! وبالفعل اتجه إبني إلى غرفتي ليوقظني ,,, فصرخت فيه بعلو صوتي أنا هنا, فلم يلتفت إليَّ ومضى مسرعاً وتركني غارقاً في ذهولي. وبعد دقيقة أو يزيد عاد وقد ارتسم الرعب على وجهه فقالت له أمه : هل أيقظت أباك ؟؟؟ فتلعثم قليلا ثم قال: حاولت إيقاظه مرارا وتكرارا لكنه لم يجب !!! فازدادت دهشتي, ماذا يقول هذا الولد !!! فدخلت زوجتي مسرعةً إلى الغرفة وخلفها الأولاد مذعورين فتبعتهم لأجدها تحاول إيقاظ شخص آخر في سريري يشبهني تماماً, ويلبس نفس ثيابي,,,, وما إن يأست من إيقاظه حتى بدأت عيناها تغرورق بالدموع وبدأ أولادي في البكاء والنحيب ومناداة ذلك الرجل الملقى على فراشي والتعلق بثيابه أملا في الرد. وأنا لا أصدق ما يجري حولي !!! يا إلهي ما الذي يحدث ؟؟؟!!! من هذا الرجل الذي هو نسخة مني ؟؟؟!!! لماذا لا يسمعني أحد ؟؟؟!!! لماذا لا يراني أحد ؟؟؟!!! خرج ابني مسرعا ليعود بعد قليل ومعه أبي وأمي وإخوتي وانهمر الجميع في البكاء وأمي تعانق ذلك الرجل النائم مكاني وتبكي بكاءا حارا، فذهبت إليها محاولا لمسها والحديث معها وإفهامها أني مازلت بجوارها إلا أنه حيل بيني وبين ما أردت.... فالتفت إلى أبي وإلى إخوتي محاولا إسماع صوتي ولكن دون جدوى !!! ذهب إخوتي للإعداد للجنازة وخرَّ أبي على الكرسي يبكي وأنا في ذهول تام وإحباط شديد من هول ذلك الكابوس المزعج الذي أحاول الاستيقاظ منه. جاء المغسل وبدأ في تغسيل ذاك الجسد الملقى على فراشي بمساعدة أبنائي ولفه بالكفن ووضعه في التابوت. وتوافد الأصدقاء والأحباب إلى البيت والكل يعانق أبي المنهار ويعَزُّون إخوتي وأبنائي ويدعون لي بالرحمة ولهم بالصبر والسلوان. ثم حملوا التابوت إلى المسجد ليصلُّوا عليه, وخلا المنزل إلا من النساء. فخرجت مسرعاً خلف الجنازة المتجهة إلى المسجد حيث اجتمع الجيران والأصدقاء واصطفوا خلف الإمام ليصلوا علي. ووسط هذا الزحام الشديد وجدتني أخترق الصفوف بيسر وسهولة دون أن ألمس أحدا. كبَّر الإمام التكبيرة الأولى وأنا أصرخ فيهم يا أهلي يا جيراني على من تصلون ؟؟؟!!! أنا معكم ولكن لا تشعرون!!! أناديكم ولكن لا تسمعون!!! بين أيديكم ولكن لا تبصرون!!! فلما استيئست منهم تركتهم يصلون وتوجهت إلى ذلك الصندوق وكشفت الغطاء أنظر إلى ذلك النائم فيه,,, وما إن كشفت عن وجهه حتى فتح عينيه ونظر إليَّ وقال: الآن انتهى دوري ،،، أنا إلى الفناء أما أنت فإلى البقاء !!! ثم قال لازمتك ما يزيد عن أربعين عاما واليوم مآلي إلى التراب ومآلك إلى الحساب !!! ولم أشعر بنفسي إلا وأنا ملقى في التابوت فاقدا السيطرة على كل شئ, أطرافي لم تعد تستيجب لي. لم أعد أرى شيئاً, لم أعد أقوى على الحراك, أحاول الكلام فلا أستطيع. فقط أسمع تكبيرات الإمام ... ثم غمغمات المشيعين .... ثم صوت التراب ينهال عليّ ....َ ثم قرع النعال مبتعدة .... أدركت حينها أنها النهاية .... ولربما البداية .... بداية النهاية .... هكذا بكل بساطة ودون مقدمات ؟؟؟؟!!!!! مازال لدي الكثير من المواعيد,,, مازال لدي الكثير من الأشغال,,,, مازال لدي الكثير من الديون التي لم أسددها ولم أوص بسدادها,,,, أين نقالي ؟؟؟ أريد أن أوصي بفعل خير لطالما أجلته,,, أريد أن أنهى عن منكر لطالما رأيته,,,, وشيئا فشيئا بدأت أختنق ثم سمعتُ أصوات أقدام متجهة إليَّ, يا ويلتى سيبدأ الحساب !!! هذا ما كان يقال لي في الدنيا,,,, لابد أنهما منكر ونكير في طريقهما إليَّ,,, وبقيت أصرخ في قبري ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, لعلي,,, أعمل صالحا فيما تركت !!! فلا أسمع صدى لدعائي سوى ,,,,, كلا ،،، كلا ،،، كلا ،،، ولازلت على هذه الحال حتي تدفق إلى مسامعي صوت رقيق يهمس في أذني : بابا, بابا, الغدا يا بابا.... ففتحت عينيَّ لأجد ابنتي وفلذة كبدي مبتسمة كعادتها في وجهي وهي تقول: " يلا يا بابا قبل الأكل ما يبرد" احتضنتها بلهفة وقبلت جبينها ثم تركتها تذهب .... وجلست في فراشي برهة وأنا أشعر بإرهاق شديد وأطرافي ترتعد وجسدي يتصبب عرقا .... لأخاطب نفسي قائلا: .... ها يا نفسُ قد عدتي ,,, فأريني أي صالحٍ ستعملين قبل أن يأتي يوم تسألين فيه الرجعى فلا يستجاب لكِ.... سارع بالخيرات بأعمال الصالحات (.......... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [سورة لقمان 34] اذا اتمم القراءه صلي على الشفيعنا يوم القيامه اللهم صل على محمد وال محمد 💚💚💚
الشاعر عبدالله الشمري
الشاعر عبدالله الشمري 9 ساعات قبل
استاذ محمد سعد انته شي رائع وتخبل ربي يحفضك ويديمك يا احلا لمبي اخوكم من العراق
د ايمان عباس
د ايمان عباس 9 ساعات قبل
هل ممكن نشارك السكن معاك
موسى الفاخري
موسى الفاخري 9 ساعات قبل
وديت الزحمه فين ياريس 😂😂الله ينور الله ينور بجد مش عارف اقول ايه بس فعلا لولم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا عاشت مصر الولاده وتسلم ايادي الرجاله اللي بتحمي وتبني وتعمر الله يعز مصر بعزتك يارب العالمين الله ينصرها ع من يعديها يارب عااااشت مصر عاش الشعب عاش الجيش عاش القائد العظيم عبدالفتاح السيسي ،🌹🌺🌸💝⁦❤️⁩💐
Ahmed ibrahim
Ahmed ibrahim 9 ساعات قبل
وسيظل اسم حسام حسن عقده تطارد الاهلي براڤووووو أحمد سامي القاضيه ممكن 😂
roro alaboody عاشقة كليه الشرطه
roro alaboody عاشقة كليه الشرطه 9 ساعات قبل
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
mohamed kafafy
mohamed kafafy 9 ساعات قبل
بلد كلها ارهابيين وراضعين ارهاب حتي الاطفال والله المفروض بعد اللي عملوه في الناس اللي في المركز وحرقهم والتمثيل بجثثهم بالشكل المتوحش ده المفروض كانو ولعوا فيهم وحرقوا البلد دي بالكامل
soso sindi
soso sindi 9 ساعات قبل
والله مش كل البنات حنينات بعضهم قلوبهم قاسيه 😔😔😔😔😔
roro alaboody عاشقة كليه الشرطه
roro alaboody عاشقة كليه الشرطه 9 ساعات قبل
ميين شاف صورة الشاب لما كان بصحه. 😭😭ربنا موجود
عبدالله محسن
عبدالله محسن 9 ساعات قبل
‏10 رمضان 🌙 ‏لا تنام قبل أن تقول : ‏"يا مدبر الليلِ والنهار؛ بدل ضيقي لفرج وعجزي لقوة وأحلامي لواقع واخرجني من حولي إلى حولك وقُل لما أتمناه من أمري أن يكون فإنه لا يُعجزك ولا يصعب عليك شيء" اللهم آمين."
roro alaboody عاشقة كليه الشرطه
roro alaboody عاشقة كليه الشرطه 9 ساعات قبل
😭😭حسبي الله ونعم الوكيل
camo kiko
camo kiko 9 ساعات قبل
بناتها مش متعلمين يعلموها الصلاة مدام تحبو أمكم تعلموها دينها أبسط حاجة ترودو الجميل لأمكم
زهرة الريحان
زهرة الريحان 9 ساعات قبل
بسم الله ماشاء الله علي حضرتك واخلاقك العالية👍 احلي حاجه انتمائك لبلدك وحنيه قلبك نفسك الاطفال يزورو الجزيره وانا اتمنى اخذ اولادي وازور حضرتك وتحكي لاولاي على تاريخ بلدنا وحضارتها لان الجيل دلوقتي مع الاسف معندهوش انتماء لبلده زي حضرتك🌹
Ahmed ibrahim
Ahmed ibrahim 9 ساعات قبل
وسيظل اسم حسام حسن عقده تطارد الاهلي براڤووووو أحمد سامي القاضيه ممكن 😂
مريم عيسى
مريم عيسى 9 ساعات قبل
المرأة المصريه ما شاء الله عليها قويه وصبوره
abu ahmed
abu ahmed 9 ساعات قبل
حاجة تكسف مكان ادمك 90 دقيقه فى ملعب والفرس راحت منكم وشناوي سيب جون لية من قليلة لعيبة وان اهلاوي بس فرحان فيكم
osama sayed
osama sayed 9 ساعات قبل
بدا بدا بدا
Mohammad hammad
Mohammad hammad 9 ساعات قبل
وين مكانه بالضبط ابي اسافر واكل من عنده
Ashraf husni Orapi
Ashraf husni Orapi 9 ساعات قبل
عشان هوا السبب في الهدفين السوليه
Maher Saleh
Maher Saleh 9 ساعات قبل
الله يرحم الشهيد البطل الذي فضح اخوان الشياطين وان شاء الله جيش وشرطة ومخابرات مصر قادرة تدعس صراصير الاخوان.. الف تحية لاهل الشهيد من اليمن
Samah Helal
Samah Helal 9 ساعات قبل
المذيع جميل وحنين
احمد المدهش
احمد المدهش 9 ساعات قبل
ربنا يعينك ويقويكى ويرزقك الجنه ان شاء الله صدق المثل ست بميت راجل
أختى معلمتى
أختى معلمتى 9 ساعات قبل
قصة أعجبتني : بالأمس عدت إلى بيتي متعباً منهكاً.. فقالت لي زوجتي هلَّا بدلت ثيابك وارتحت قليلا ريثما ينضج الطعام وبالفعل ذهبت إلى غرفتي وبدلت ثيابي وتمددت على سريري واغمضت عيني !!! ولم أفتح عينيَّ إلا على صوت المؤذن يؤذن لصلاة العصر، فخرجت من الغرفة متوجها إلى المطبخ فوجدت زوجتي منهمكة في إعداد المائدة..... جلست إلى المائدة وسألتها ماذا طبختي لنا اليوم يا حبيبة القلب ؟؟؟ إلا أنها لم ترد !!! فعاودت السؤال مرة ثانية وثالثة فتفاجأت انها لم ترد .... فكانت دهشتي أسبق من غضبي !!! إذ أنها المرة الأولى وعلى مدى عشرين عاماً من حياتي الزوجية أخاطب فيها زوجتي ولا تعيرني أي اهتمام. التفت فإذا بابني يدخل المطبخ, فطلبت منه إحضار زجاجة ماء من الثلاجة, فكان جوابه مماثلا لجواب أمه, فازداد تعجبي منه ذلك الشاب الدمث الذي يُضرب به المثل في الأدب وحسن الخلق !!! فهممت بالخروج من المطبخ فإذ بزوجتي تقول لأبني: اذهب وأيقظ أباك لتناول الغداء !!!! هنا بلغ مني الذهول مبلغا !!! وبالفعل اتجه إبني إلى غرفتي ليوقظني ,,, فصرخت فيه بعلو صوتي أنا هنا, فلم يلتفت إليَّ ومضى مسرعاً وتركني غارقاً في ذهولي. وبعد دقيقة أو يزيد عاد وقد ارتسم الرعب على وجهه فقالت له أمه : هل أيقظت أباك ؟؟؟ فتلعثم قليلا ثم قال: حاولت إيقاظه مرارا وتكرارا لكنه لم يجب !!! فازدادت دهشتي, ماذا يقول هذا الولد !!! فدخلت زوجتي مسرعةً إلى الغرفة وخلفها الأولاد مذعورين فتبعتهم لأجدها تحاول إيقاظ شخص آخر في سريري يشبهني تماماً, ويلبس نفس ثيابي,,,, وما إن يأست من إيقاظه حتى بدأت عيناها تغرورق بالدموع وبدأ أولادي في البكاء والنحيب ومناداة ذلك الرجل الملقى على فراشي والتعلق بثيابه أملا في الرد. وأنا لا أصدق ما يجري حولي !!! يا إلهي ما الذي يحدث ؟؟؟!!! من هذا الرجل الذي هو نسخة مني ؟؟؟!!! لماذا لا يسمعني أحد ؟؟؟!!! لماذا لا يراني أحد ؟؟؟!!! خرج ابني مسرعا ليعود بعد قليل ومعه أبي وأمي وإخوتي وانهمر الجميع في البكاء وأمي تعانق ذلك الرجل النائم مكاني وتبكي بكاءا حارا، فذهبت إليها محاولا لمسها والحديث معها وإفهامها أني مازلت بجوارها إلا أنه حيل بيني وبين ما أردت.... فالتفت إلى أبي وإلى إخوتي محاولا إسماع صوتي ولكن دون جدوى !!! ذهب إخوتي للإعداد للجنازة وخرَّ أبي على الكرسي يبكي وأنا في ذهول تام وإحباط شديد من هول ذلك الكابوس المزعج الذي أحاول الاستيقاظ منه. جاء المغسل وبدأ في تغسيل ذاك الجسد الملقى على فراشي بمساعدة أبنائي ولفه بالكفن ووضعه في التابوت. وتوافد الأصدقاء والأحباب إلى البيت والكل يعانق أبي المنهار ويعَزُّون إخوتي وأبنائي ويدعون لي بالرحمة ولهم بالصبر والسلوان. ثم حملوا التابوت إلى المسجد ليصلُّوا عليه, وخلا المنزل إلا من النساء. فخرجت مسرعاً خلف الجنازة المتجهة إلى المسجد حيث اجتمع الجيران والأصدقاء واصطفوا خلف الإمام ليصلوا علي. ووسط هذا الزحام الشديد وجدتني أخترق الصفوف بيسر وسهولة دون أن ألمس أحدا. كبَّر الإمام التكبيرة الأولى وأنا أصرخ فيهم يا أهلي يا جيراني على من تصلون ؟؟؟!!! أنا معكم ولكن لا تشعرون!!! أناديكم ولكن لا تسمعون!!! بين أيديكم ولكن لا تبصرون!!! فلما استيئست منهم تركتهم يصلون وتوجهت إلى ذلك الصندوق وكشفت الغطاء أنظر إلى ذلك النائم فيه,,, وما إن كشفت عن وجهه حتى فتح عينيه ونظر إليَّ وقال: الآن انتهى دوري ،،، أنا إلى الفناء أما أنت فإلى البقاء !!! ثم قال لازمتك ما يزيد عن أربعين عاما واليوم مآلي إلى التراب ومآلك إلى الحساب !!! ولم أشعر بنفسي إلا وأنا ملقى في التابوت فاقدا السيطرة على كل شئ, أطرافي لم تعد تستيجب لي. لم أعد أرى شيئاً, لم أعد أقوى على الحراك, أحاول الكلام فلا أستطيع. فقط أسمع تكبيرات الإمام ... ثم غمغمات المشيعين .... ثم صوت التراب ينهال عليّ ....َ ثم قرع النعال مبتعدة .... أدركت حينها أنها النهاية .... ولربما البداية .... بداية النهاية .... هكذا بكل بساطة ودون مقدمات ؟؟؟؟!!!!! مازال لدي الكثير من المواعيد,,, مازال لدي الكثير من الأشغال,,,, مازال لدي الكثير من الديون التي لم أسددها ولم أوص بسدادها,,,, أين نقالي ؟؟؟ أريد أن أوصي بفعل خير لطالما أجلته,,, أريد أن أنهى عن منكر لطالما رأيته,,,, وشيئا فشيئا بدأت أختنق ثم سمعتُ أصوات أقدام متجهة إليَّ, يا ويلتى سيبدأ الحساب !!! هذا ما كان يقال لي في الدنيا,,,, لابد أنهما منكر ونكير في طريقهما إليَّ,,, وبقيت أصرخ في قبري ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, لعلي,,, أعمل صالحا فيما تركت !!! فلا أسمع صدى لدعائي سوى ,,,,, كلا ،،، كلا ،،، كلا ،،، ولازلت على هذه الحال حتي تدفق إلى مسامعي صوت رقيق يهمس في أذني : بابا, بابا, الغدا يا بابا.... ففتحت عينيَّ لأجد ابنتي وفلذة كبدي مبتسمة كعادتها في وجهي وهي تقول: " يلا يا بابا قبل الأكل ما يبرد" احتضنتها بلهفة وقبلت جبينها ثم تركتها تذهب .... وجلست في فراشي برهة وأنا أشعر بإرهاق شديد وأطرافي ترتعد وجسدي يتصبب عرقا .... لأخاطب نفسي قائلا: .... ها يا نفسُ قد عدتي ,,, فأريني أي صالحٍ ستعملين قبل أن يأتي يوم تسألين فيه الرجعى فلا يستجاب لكِ.... سارع بالخيرات بأعمال الصالحات (.......... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [سورة لقمان 34] اذا اتمم القراءه صلي على الشفيعنا يوم القيامه اللهم صل على محمد وال محمد 💚💚💚
Mix uncle Farahat
Mix uncle Farahat 9 ساعات قبل
صلى على النبى على حسابى اصوات اطفال انا ال بصورهم ❤️❤️❤️
Ahmed ibrahim
Ahmed ibrahim 9 ساعات قبل
القاضيه ممكن 😂 حسام حسن .. يظهر ان الاسم ده من زمان وهو بيعلم عليكوا كده ومزعلكوا 👊 معلش 😂
أختى معلمتى
أختى معلمتى 9 ساعات قبل
قصة أعجبتني : بالأمس عدت إلى بيتي متعباً منهكاً.. فقالت لي زوجتي هلَّا بدلت ثيابك وارتحت قليلا ريثما ينضج الطعام وبالفعل ذهبت إلى غرفتي وبدلت ثيابي وتمددت على سريري واغمضت عيني !!! ولم أفتح عينيَّ إلا على صوت المؤذن يؤذن لصلاة العصر، فخرجت من الغرفة متوجها إلى المطبخ فوجدت زوجتي منهمكة في إعداد المائدة..... جلست إلى المائدة وسألتها ماذا طبختي لنا اليوم يا حبيبة القلب ؟؟؟ إلا أنها لم ترد !!! فعاودت السؤال مرة ثانية وثالثة فتفاجأت انها لم ترد .... فكانت دهشتي أسبق من غضبي !!! إذ أنها المرة الأولى وعلى مدى عشرين عاماً من حياتي الزوجية أخاطب فيها زوجتي ولا تعيرني أي اهتمام. التفت فإذا بابني يدخل المطبخ, فطلبت منه إحضار زجاجة ماء من الثلاجة, فكان جوابه مماثلا لجواب أمه, فازداد تعجبي منه ذلك الشاب الدمث الذي يُضرب به المثل في الأدب وحسن الخلق !!! فهممت بالخروج من المطبخ فإذ بزوجتي تقول لأبني: اذهب وأيقظ أباك لتناول الغداء !!!! هنا بلغ مني الذهول مبلغا !!! وبالفعل اتجه إبني إلى غرفتي ليوقظني ,,, فصرخت فيه بعلو صوتي أنا هنا, فلم يلتفت إليَّ ومضى مسرعاً وتركني غارقاً في ذهولي. وبعد دقيقة أو يزيد عاد وقد ارتسم الرعب على وجهه فقالت له أمه : هل أيقظت أباك ؟؟؟ فتلعثم قليلا ثم قال: حاولت إيقاظه مرارا وتكرارا لكنه لم يجب !!! فازدادت دهشتي, ماذا يقول هذا الولد !!! فدخلت زوجتي مسرعةً إلى الغرفة وخلفها الأولاد مذعورين فتبعتهم لأجدها تحاول إيقاظ شخص آخر في سريري يشبهني تماماً, ويلبس نفس ثيابي,,,, وما إن يأست من إيقاظه حتى بدأت عيناها تغرورق بالدموع وبدأ أولادي في البكاء والنحيب ومناداة ذلك الرجل الملقى على فراشي والتعلق بثيابه أملا في الرد. وأنا لا أصدق ما يجري حولي !!! يا إلهي ما الذي يحدث ؟؟؟!!! من هذا الرجل الذي هو نسخة مني ؟؟؟!!! لماذا لا يسمعني أحد ؟؟؟!!! لماذا لا يراني أحد ؟؟؟!!! خرج ابني مسرعا ليعود بعد قليل ومعه أبي وأمي وإخوتي وانهمر الجميع في البكاء وأمي تعانق ذلك الرجل النائم مكاني وتبكي بكاءا حارا، فذهبت إليها محاولا لمسها والحديث معها وإفهامها أني مازلت بجوارها إلا أنه حيل بيني وبين ما أردت.... فالتفت إلى أبي وإلى إخوتي محاولا إسماع صوتي ولكن دون جدوى !!! ذهب إخوتي للإعداد للجنازة وخرَّ أبي على الكرسي يبكي وأنا في ذهول تام وإحباط شديد من هول ذلك الكابوس المزعج الذي أحاول الاستيقاظ منه. جاء المغسل وبدأ في تغسيل ذاك الجسد الملقى على فراشي بمساعدة أبنائي ولفه بالكفن ووضعه في التابوت. وتوافد الأصدقاء والأحباب إلى البيت والكل يعانق أبي المنهار ويعَزُّون إخوتي وأبنائي ويدعون لي بالرحمة ولهم بالصبر والسلوان. ثم حملوا التابوت إلى المسجد ليصلُّوا عليه, وخلا المنزل إلا من النساء. فخرجت مسرعاً خلف الجنازة المتجهة إلى المسجد حيث اجتمع الجيران والأصدقاء واصطفوا خلف الإمام ليصلوا علي. ووسط هذا الزحام الشديد وجدتني أخترق الصفوف بيسر وسهولة دون أن ألمس أحدا. كبَّر الإمام التكبيرة الأولى وأنا أصرخ فيهم يا أهلي يا جيراني على من تصلون ؟؟؟!!! أنا معكم ولكن لا تشعرون!!! أناديكم ولكن لا تسمعون!!! بين أيديكم ولكن لا تبصرون!!! فلما استيئست منهم تركتهم يصلون وتوجهت إلى ذلك الصندوق وكشفت الغطاء أنظر إلى ذلك النائم فيه,,, وما إن كشفت عن وجهه حتى فتح عينيه ونظر إليَّ وقال: الآن انتهى دوري ،،، أنا إلى الفناء أما أنت فإلى البقاء !!! ثم قال لازمتك ما يزيد عن أربعين عاما واليوم مآلي إلى التراب ومآلك إلى الحساب !!! ولم أشعر بنفسي إلا وأنا ملقى في التابوت فاقدا السيطرة على كل شئ, أطرافي لم تعد تستيجب لي. لم أعد أرى شيئاً, لم أعد أقوى على الحراك, أحاول الكلام فلا أستطيع. فقط أسمع تكبيرات الإمام ... ثم غمغمات المشيعين .... ثم صوت التراب ينهال عليّ ....َ ثم قرع النعال مبتعدة .... أدركت حينها أنها النهاية .... ولربما البداية .... بداية النهاية .... هكذا بكل بساطة ودون مقدمات ؟؟؟؟!!!!! مازال لدي الكثير من المواعيد,,, مازال لدي الكثير من الأشغال,,,, مازال لدي الكثير من الديون التي لم أسددها ولم أوص بسدادها,,,, أين نقالي ؟؟؟ أريد أن أوصي بفعل خير لطالما أجلته,,, أريد أن أنهى عن منكر لطالما رأيته,,,, وشيئا فشيئا بدأت أختنق ثم سمعتُ أصوات أقدام متجهة إليَّ, يا ويلتى سيبدأ الحساب !!! هذا ما كان يقال لي في الدنيا,,,, لابد أنهما منكر ونكير في طريقهما إليَّ,,, وبقيت أصرخ في قبري ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, رب ارجعونِ ,,, لعلي,,, أعمل صالحا فيما تركت !!! فلا أسمع صدى لدعائي سوى ,,,,, كلا ،،، كلا ،،، كلا ،،، ولازلت على هذه الحال حتي تدفق إلى مسامعي صوت رقيق يهمس في أذني : بابا, بابا, الغدا يا بابا.... ففتحت عينيَّ لأجد ابنتي وفلذة كبدي مبتسمة كعادتها في وجهي وهي تقول: " يلا يا بابا قبل الأكل ما يبرد" احتضنتها بلهفة وقبلت جبينها ثم تركتها تذهب .... وجلست في فراشي برهة وأنا أشعر بإرهاق شديد وأطرافي ترتعد وجسدي يتصبب عرقا .... لأخاطب نفسي قائلا: .... ها يا نفسُ قد عدتي ,,, فأريني أي صالحٍ ستعملين قبل أن يأتي يوم تسألين فيه الرجعى فلا يستجاب لكِ.... سارع بالخيرات بأعمال الصالحات (.......... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [سورة لقمان 34] اذا اتمم القراءه صلي على الشفيعنا يوم القيامه اللهم صل على محمد وال محمد 💚💚💚
Adel Said
Adel Said 9 ساعات قبل
المهندس نجيب واخواته شخصيات مصرية محترمه مثل الكثير من رجال الاعمال المحترمين في مصر بيفتحوا بيوت ناس كثيرة ربنا يبارك لهم ويزيدهم كمان وكمان كان نفسي رجل الاعمال المصري الملياردير محمد الفايد وغيره من رجال الاعمال المصريين بالخارج يجيبوا فلوسهم ويفتحوا مشاريع وشركات ومصانع في مصر عشان يعمروا بلدهم ويشغلوا شباب بلدهم هما حيكسبوا وربنا يبارك لهم في اموالهم وفي نفس الوقت يشغلوا ولاد بلدهم انا بشوف المهندس نجيب رجل اعمال بجد عارف معنى القرش كويس مش بتاع فشخرة زي الكثير من رجال الاعمال هو بيحط فلوسه في مشاريع وشركات ومصانع وده بيفتح بيوت ناس كثيرة وهذا هو المهم للمصريين احنا حنستفاد ايه لما يصرف فلوسه على الفشخرة - ده راجل معتدل في كل شيء بيعمله في حياته قال الله تعالى في كتابه الكريم ان المبذرين كانوا اخوان الشياطين صدق الله العظيم
Lgouti Boxe Slam
Lgouti Boxe Slam 9 ساعات قبل
خوتي وخوتاتي دخلوا عندي تشوفوا الحكرة والقتل والضرب أنواع الإجرام بسلا ومراكش ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
amr
amr 9 ساعات قبل
انا عندي 38 سنه نفسي اتجوز
Lgouti Boxe Slam
Lgouti Boxe Slam 9 ساعات قبل
خوتي وخوتاتي دخلوا عندي تشوفوا الحكرة والقتل والضرب أنواع الإجرام بسلا ومراكش ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
Sayed Abyad
Sayed Abyad 9 ساعات قبل
ربنا ييركلها وتنال الحج انشاء الله
Samah Helal
Samah Helal 9 ساعات قبل
يا روحى طب بناتها تعلمها حتى لو بالفاتحه بس وربنا يتقبل
قرنموس حياد
قرنموس حياد 9 ساعات قبل
مستحيل هذه قنبلة الديناميت لا ينفجر بالبنزين ولا يشتعل يا فاهم تضحكون على الشعب المصري يا إرهابيين سيناء
Lgouti Boxe Slam
Lgouti Boxe Slam 9 ساعات قبل
خوتي وخوتاتي دخلوا عندي تشوفوا الحكرة والقتل والضرب أنواع الإجرام بسلا ومراكش ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
Ahmed Saleh
Ahmed Saleh 9 ساعات قبل
طيب كنت كتبتهم كتابه أحسن بدل ماتقول الكلمتين واحنا مش شايفين غير وشك هي فين اللقطات اللي أنت بتحكي عليها دي اداءك بقي ضعيف جدا
الصادقة الواتقة
الصادقة الواتقة 9 ساعات قبل
الله يعينك عليهم بس ليه مابتخديش نفقتهم من ابوهم دا حقهم
Ashraf Yousef
Ashraf Yousef 9 ساعات قبل
ربنا يسامحك يامحمود علاء ،،، خليت شوية رعاع يبقى ليهم صوت
Ahmed Abed Elsalam
Ahmed Abed Elsalam 9 ساعات قبل
زعلان كدا ليه يادكش ماكنت فاشخ ضبك الماتش إللى فات
Asmaa Hussian
Asmaa Hussian 9 ساعات قبل
يارب اشفي كل مريض يارب العالمين
Zerouali Azeddine
Zerouali Azeddine 9 ساعات قبل
ربي يبارك لك يا امي و ربي يهدي ولادك عشان يعلموك صلاة و ابنك الكبير ربنا يهديه هو ما يعرفش كلام ربنا و قل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا
جومانه ممدوح
جومانه ممدوح 9 ساعات قبل
إلي عاد المشهد اكثر من مره يجي جمبي😂😂😂😂😂
سيطرة
سيطرة 9 ساعات قبل
الله يستر عليها ويرزقها
عمرو سليمان
عمرو سليمان 9 ساعات قبل
اعوذ بالله من الخبث و الخبائث شكل امه تاجر دين وسخ
Shereef Kareem
Shereef Kareem 9 ساعات قبل
والله اني اعشق المصريين واعشق ارض مصر. اخوكم شريف من اسوان